Home البرامج الخلفية التاريخية والقانونية

منظور تاريخي للتعاون الأورومتوسطي في مجال الحماية المدنية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

1995

 

 

بدأ إعلان برشلونة الصادر في نوفمبر 1995 حقبة زمنية جديدة للتعاون بين خمسة عشر دولة أوروبية وإثنتى عشرة دولة شريكة من دول البحر المتوسط (الجزائر، وقبرص، ومصر، وإسرائيل، والأردن، ولبنان، ومالطا، والمغرب، والسلطة الفلسطينية، وسوريا، وتونس، وتركيا).

وافق الطرفان على العمل سويًا بغرض تحقيق ثلاثة أهداف هامة:

  • الحفاظ على السلام والاستقرار؛
  • إقامة منطقة تتسم بالرخاء المشترك؛ و
  • تعزيز التفاهم المتبادل من خلال تبادل الخبرات بين المجتمعات المدنية، مع تطوير التعاون الاجتماعي والثقافي.

1998

وباصدار إعلان برشلونة، تم البدء في البرنامج "الارشادي" "لتطوير نظام أورومتوسطي للوقاية من الكوارث الطبيعية والناتجة عن النشاط البشري والحد منها وادارتها" وذلك في عام 1998 تحت رعاية وبقيادة كل من ايطاليا ومصر.  وقد تم مد البرنامج حتى عام 2004، وكان الهدف منه تشكيل إجراء لبناء الثقة السياسية في "الشراكة الأورومتوسطية" بغرض تحسين التعاون في مجال الحماية المدنية القائمة بين المفوضية الأوروبية، والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وإثنتى عشرة دولة شريكة من دول البحر المتوسط.

2001

وقد تم تأسيس آلية الحماية المدنية بالاتحاد الأوروبي في عام 2001 (قرار مجلس الاتحاد الأوروبي رقم 2001/792/EC) إلى جانب الآلية المركزية التشغيلية الممثلة في مركز الرقابة والمعلومات - والذي تعهد إدارة البيئة بالمفوضية الأوروبية بتنفيذ عملياته – والهدف من هذه الآلية تقديم الدعم – عند الطلب – في الحالات الطارئة القصوى، إلى جانب تعزيز التعاون بهدف تيسير التنسيق المتميز للمساندة المقدمة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

2004

وقد تم تنفيذ المرحلة الثانية من "البرنامج الأورومتوسطي للحماية المدنية" – والذي يطلق عليه "البرنامج الجسري" – وطبقته كل من فرنسا، ومصر، وإيطاليا، والجزائر في الفترة من 2004 وحتى 2008، بهدف إرساء قواعد برنامج إقليمي طويل الأمد للحماية المدنية، وذلك من خلال تعزيز الثقة السياسية القائمة بين الشركاء، مع المساهمة في تأسيس نظام فعَال ومُستَدام للوقاية من الكوارث الطبيعية والناتجة عن النشاط البشري والحد منها وادارتها في الإقليم الأورومتوسطي.

2005

 

2006

 

2007

وقد تم التعبير بوضوح عن أهمية دمج الحد من مخاطر الكوارث في سياسات التنمية المستدامة، وذلك كما ورد في اتصال المفوضية الأوروبية في ابريل 2005 "تعزيز الاستجابة لكوارث وأزمات الاتحاد الأوروبي في دول العالم الثالث"، كما تم التأكيد عليه في وثائق أخرى.  وبالتحديد نجد أن قرار المجلس الأوروبي 2007/779/EC، حيث قامت الجماعة الأوروبية للطاقة الذرية باعادة صياغة قرار المجلس الأوروبي 2001/792/EC (آلية الحماية المدنية الجماعية)، وقرار المجلس الأوروبي 2007/162/EC، حيث قامت الجماعة الأوروبية للطاقة الذرية بانشاء الأداة المالية للحماية المدنية (للمساعدة في تحسين فاعلية الاستجابة للحالات الطارئة القصوى، وبالتحديد في سياق آلية الحماية المدنية الجماعية، وتعزيز اجراءات الوقاية من جميع أنواع الطوارئ، والاستعداد لها) نجد أن كل تلك القرارات ذات صلة بالدول الشريكة المتوسطية حيث تقدم امكانية التعاون مع دول العالم الثالث بشكل تسمح به الاتفاقيات المبرمة بين هذه الدول والدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.

وتم التأكيد على أهمية التعاون الإقليمي الأورومتوسطي في مجال الحماية المدنية، كأداة سياسية لتعزيز العلاقات القائمة على الثقة في المنطقة، وذلك في المؤتمرات الأورومتوسطية لوزراء الخارجية، والتي عقدت في عامي 2006 و2007 في مدينة تامبيري (فنلندا) ومدينة لشبونة (البرتغال)، حيث ركزت هذه المؤتمرات بشكل واضح على تعزيز الهياكل الوطنية للشركاء من دول البحر المتوسط القائمة على الوقاية من المخاطر الطبيعية والناتجة عن النشاط البشري، والاستعداد لها، والحماية منها، والاستجابة لها.

2008

وتمت إعادة طرح مبدأ "الشراكة الأورومتوسطية" في مؤتمر قمة باريس للبحر المتوسط، تحت مسمى "اتحاد البحر المتوسط"؛ وتبعًا لذلك تمت المصادقة على مفهوم الشراكة الأورومتوسطية في اجتماع وزراء خارجية الدول الأورومتوسطية الذي عقد في مارسيليا في نوفمبر 2008.  ويهدف ذلك إلى تعزيز تلك الشراكة من خلال دمج مزيد من المشاركة في إطار التعاون متعدد الأطراف، بالاضافة إلى تقديم فوائد ملموسة لمواطني المنطقة.  وفي هذا الإطار تم الاتفاق على طرح و/أو تعزيز عدد من المبادرات الرئيسة في المنطقة، بما فيها تلك المبادرات الخاصة بمجال الحماية المدنية.

وفي هذا الصدد، قام السادة الوزراء، خلال مؤتمر مرسيليا، بمراجعة مدى تقدم تطبيق المبادرات ذات الأولوية التي قام باختيارها رؤساء الدول والحكومات في مؤتمر قمة باريس، حيث أشاروا إلى أن "برنامج  PPRD (البرنامج الأورومتوســطي للوقاية من الكوارث الطبيعية والناتجة عن النشاط البشري والاستعداد والاستجابة لها)" سيسهم في تطوير أفضل لقدرات الوقاية، والاستعداد، والاستجابة في مجال الحماية المدنية، وذلك على كافة المستويات الدولية، والوطنية، والمحلية.  كما يهدف البرنامج أيضًا إلى المقاربة بين الدول الشريكة من البحر المتوسط، وبين الآلية الأوروبية للحماية المدنية، والشبكة الأوروبية للحماية المدنية من الكوارث. ومن جانب آخر، يعد المشروع المشترك للحماية المدنية للوقاية من الكوارث والاستعداد والاستجابة لها من أهم أولويات المنطقة.  ولذلك، فان تطوير البرنامج الأورومتوسطي (PPRD 2008-2011) يعد أمرًا على جانب كبير من الأهمية.  ومن المقترح تطوير التعاون القائم بين معاهد الحماية المدنية بالدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، والدول الشريكة المتوسطية لتعزيز التعاون في مجال التدريب، وعلى مستوى التشغيل.

 

بحث عام

أخبار RSS